إشهارات

-----------------------------------------------

Amisport على فيس بوك

لم يقنع التعادل الذي سجله الرجاء البيضاوي، أمام نواذيبو الموريتاني، في ذهاب دور الـ 32 بكأس الكونفيدرالية الأفريقية، أنصار الفريق المغربي. 

وكان ممثل الكرة المغربية، يتمنى استغلال عاملي الأرض والجمهور، لتسجيل نتيجة إيجابية، قبل مباراة الإياب.

موقع كووورة يستعرض أهم أسباب تعادل الرجاء أمام نواذيبو، عبر التقرير التالي:

 

غيابات مؤثرة

بدا واضحا أن الرجاء تأثر بغياب مجموعة من اللاعبين الأساسيين، الذين يلعبون دورا كبيرا في الفريق.

ويأتي على رأس الغائبين، نجم الفريق، عبد الإله الحافيظي، الذي يلعب دورا كبيرا في خط الوسط، ودائما ما تكون بصمته واضحة، دون استثناء عبد الجليل جبيرة، مما يفسر أن التركيبة البشرية للرجاء، ليست غنية، مقارنة بمجموعة من الأندية.

فرص ضائعة

لم يستثمر لاعبو الرجاء، الفرص التي أتيحت لهم أمام نواذيبو، الشيء الذي أثر أيضا على مستواهم، أمام صعوبة وصولهم للمرمى، وكلف غياب النجاعة الهجومية للرجاء، سقوطه في فخ التعادل.

شراسة نواذيبو

لعب نواذيبو الموريتاني بشجاعة وحماس، ونجح ليكون ندا قويا للرجاء، حيث قدم مباراة في المستوى، فنيا وتكتيكيا، وقادهم حماسهم وإرادتهم إلى انتزاع التعادل الثمين.

تهاون واستهتار

غاب الحماس عن لاعبي الرجاء، وسقطوا في فخ الاستهتار والتساهل، وهو ما ذهب له خوان كارلوس جاريدو، مدرب الفريق البيضاوي، الذي عاب على لاعبيه، عدم التركيز في المباراة، خاصة أمام الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

 

 

جمــيـع الحــقوق محفــوظة ل2018 Amisports