إشهارات

-----------------------------------------------

Amisport على فيس بوك

كشف مصدر مقرب من التحقيق الذي تجريه الإتحادية الموريتانية لكرة القدم حول حرمان أكثر من 2000 مشجع من الدخول الى الملعب يوم مباراة موريتانيا و أنغولا الأخير في أنواكشوط بالرغم من حضور 8700 مشجع الى الملعب و هي الطاقة الإستعابية لملعب المرحوم شيخا ولد بيديه و قد أثارت القضية موجهة غضب كبيرة لدى الجماهير التي حرمت من الدخول مما إضطر الأتحادية الموريتانية لكرة القدم الى التحقيق في القضية و البحث عن المتورطين و حسب الأخبار التي حصل عليها موقع “تجگجة انفو” من المصدر فقد كشفت الاتحادية لحد اللحظة بعض العناصر الأمنية التابعة للإتحادية المكلفة بأخذ البطاقات بعد دخول المشجع الى الملعب و تمزيقها

لكن بعضهم قام بإرسال بعض البطاقات للبيع مرة أخرى في السوق السوداء خارج الملعب مما أدى الى بيع ضعف البطاقات المسموح بها و هو الأمر الذي أدى الى حرمان أكثر من 2000 شخص من الدخول الى الملعب يوم المباراة و أضاف المصدر أن بعض مسؤولي الأتحادية الموريتانية لكرة القدم متورطين في القضية لكن لم يتم الكشف لحد اللحظة عن أسماء المتورطين

أضف تعليق


كود امني
تحديث

 

 

جمــيـع الحــقوق محفــوظة ل2018 Amisports