منذ قيادته الجهاز الفني للمنتخب الموريتاني قبل خمس سنوات ظل المدرب الفرنسي كورتين ياتي لمزاولة عمله وحيدا وبدون عائلته قبل ان يسجل الحفل الاخير لجوائز الاتحادية حضوره لاول مرة مع زوجته في نواكشوط.