حصل  علي معلومات خاصة من طرف مصادر رسمية، في نادي تفرغ زين بطل الدوري الموريتاني لكرة القدم، حول وجود مشاكل كبيرة بينه وبين ومدربه الجديد المخضرم بيراما كي الذي سبق له تحقيق ثنائية مع الفريق سنة 2012.

وذالك بسبب طلب المدرب تقديم راتبه لمدة ستة أشهر ورفض إدارة الفريق وإلتزامها ببنود العقد الموقع بينهما، ويقتصر على دفع راتب المدرب عند نهاية كل شهر.

رئيس نادي لكصر مولاي الغرابي دخل علي خط الخلاف بين تفرغ زين ومدربه المخضرم المطلوب بقوة من جميع الأندية الموريتانية، وعرض دفع راتب ستة أشهر للمدرب مقابل فسخ عقده مع تفرغ زين.

الشيء الذي يبدو بأنه اقنع بيراما في نهاية المطاف، رغم إصرار تفرغ زين علي عدم فسخ عقده الجديد والبحث عن حل توافقي معه.