إشهارات

-----------------------------------------------

Amisport على فيس بوك

اجبرت الروائح النتنة المنبعثة من غرف تبديل الملابس بملعب حي السعادة

المعروف شعبيا بملح في مقاطعة توجنين وزيرة الشباب والرياضة السيدة كمبا با على مغادرة الملعب بعد دقائق من زيارته صباح اليوم .

 

 

وكانت الوزيرة مرفوقة بالامين العام ووالي ولاية انواكشوط الشمالية وحاكم وعمدة توجنين والسلطات الامنية هناك اضافة الى عدد من اطر الوزارة.

 

وقد تفاجئت الوزيرة بالغرف المليئة بالبراز التي اعطت صورة واضحة للوزيرة حول حجم الاهمال الذي تعاني منه هذه المنشئة الرياضية الاكبر على مستوى مقاطة توجنين.

 

وقد قدم عدد من لاعبي نادي توجنين اللذين كانوا يتمرنون على الارضية الترابية للملعب شكوى عاجلة للوزيرة من الواقع المزري الذي يعانيه الملعب خاصة وانه سيستضيف مباريات الفريق القادمة بالدوري الوطني لكرة القدم الذي سينطلق في التاسع عشر من الشهر القادم.

 

ويعاني ملعب " ملح " اضافة الى المشاكل المذكورة آنفا من كونه اصبح مكبا رسميا للنفايات المنزلية و مكان لرمى جيف الحمير والأغنام .

 

وقد حولت الرياح وأطفال الحي  جدرانه إلى أبواب مشرعة في كل اتجاه ،كما ان البلدية  تنفي أي علاقة لها بالملعب باعتبارها لم تستلمه منذ إنشائه قبل سنوات.



أضف تعليق


كود امني
تحديث

 

 

جمــيـع الحــقوق محفــوظة ل2018 Amisports