إشهارات

-----------------------------------------------

Amisport على فيس بوك

قال وزير الإتصال والعلاقات مع البرلمان حمدي ولد محجوب خلال إستقباله المكتب التنفيذي لجمعية المعلقين الرياضيين الموريتانيين بان من يخاف تعليقا رياضيا لايمكنه تحمل أي مسؤولية لان الاخيرة عبارة عن تحمل للمشاكل ووضع حلول لها وقال الوزير بانه ليس من المقبول بان تعطي الحرية للصحافة في مجملها بينما ترزخ الصحافة الرياضية الموريتانية تحت نير خطوط حمراء من صنع خيال اصحابها ودعا اعضاء الجمعية لتحمل مسؤولياتهم كاملة لنقد الوضع الرياضي بكلحرية وقال بان الرقيب الوحيد للصحفي في هذه الحالة هو ضميره وومهنيته ووقوفه عند حرية الآخرين.
وكان اعضاء الجمعية قد شرحو للوزير خلال اللقاء المشاكل الكبيرة التي تحد من حرية عملهم وتقيده نتيجة نفوذ بعض العاملين في الوسط الرياضي وحرصهم علي إخفاء حقيقة الوسط الرياضي والتدهور الكبير للرياضة الموريتانية حيث يعتبر هؤلاء الصحفي الرياضي بمثابة عامل عندهم لتلميع صورهم وطمس الحقائق وهو ما يتعارض بشكل كامل مع دوره الحقيقي في النقد والإصلاح وقالو في هذا الصدد بانه بان النتائج الرياضية والانشطة هي وحدها من يقوم عمل الرياضيين سلبيا اوإيجابيا . وخلال اللقاء اعطي الدكتور محمد ولد الحسن مثالا حيا للوزير عن مدي التقييد التي تعاني منه الصحافة الرياضية الموريتانية حين فتح الصفحة الرياضية ليومية الشعب الحكومية الصادرة اليوم الثلاثاء 20ابريل ورئي الوزير بام عينه كيف صادر رئيس التحرير زاوية عين علي الرياضة التي يكتبها ولد الحسن يوميا لمجرد ان فيها نقدا لبعض الإتحاديات الرياضية وقد وعد الوزير بالقضاء علي هذه المسلكيات المنحرفة التي تعتبر بعيدة من التوجه الرسمي الذي عبر عنه رئيس الجمهورية خلال زيارته للتلفزة بشكل واضح وصريح. كما وعد وزير الإتصال بإعطاء اهمية خاصة للصحافة الرياضية الوطنية في المؤسسات الرسمية وفي الدعم العمومي وفي مجال التكوين. يذكر بان جمعية المعلقين الرياضيين الموريتانيين هي الوحيدة المعترف بها لتمثيل الصحافة الرياضية الموريتانية في الإتحادات الدولية والإفريقية والعربية للصحافة الرياضية وعضو في نقابة الصحفيين الموريتانيين

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

 

 

جمــيـع الحــقوق محفــوظة ل2018 Amisports