Amisport على فيس بوك

فيديو

آراء رياضية

صورة تكوين عدد من المنعشين الجمعويين طرف" مشروع الوقاية من النزاعات والحوار بين ا...
الأربعاء, 03 آب/أغسطس 2016
شهدت  دار  الشباب الجديدة في نواكشوط  انطلاق اشغال ورشة تكوينية منظمة... إقرأ المزيد...
صورة أيام قليلة تفصلنا عن لقاء الحسم أمام الكاميرون وتحقيق الحلم
الخميس, 02 حزيران/يونيو 2016
أيام قليلة تفصلنا عن لقاء الحسم أمام الكاميرون وتحقيق الحل لايفصلنا إلي... إقرأ المزيد...
صورة لنعرف اخطائنا قبل لقاء التأكيد مع غامبيا
الأحد, 27 آذار/مارس 2016
حقق منتخبنا الوطني فوزا ثمينا ومهما جدا في مشوار الحفاظ علي تحقيق حلم الكرة... إقرأ المزيد...

الملاعب PDF

صورة
العدد 94 مارس 2015
الجمعة, 14 آب/أغسطس 2015
 

إشهارات

شهدت  دار  الشباب الجديدة في نواكشوط  انطلاق اشغال ورشة تكوينية منظمة  لصالح مجموعة من المنعشيين الجمعويين على مستوى ولايات نواكشوط الثلاث وذلك من طرف" مشروع الوقاية من النزاعات والحوار بين الثقافات " الممول من طرف الاتحاد الاوروبي.

وينفذ  هذا الرنامج التكويني لصالح  180 منعشا جمعويا وذلك لمدة اربعة ايام .


وخلال حفل افتتاح هذه الورشة التكوينية أكد الامين العام لوزارة الشباب والرياضة السيد محمد ولد فال ولد عبدي أن هذا التكوين يشكل بداية لأنطلاق برنامج أشمل يغطي ولايات الحوض الشرقي، لعصابة، اترارزة، ، داخلت نواذيبو، آدرار، وتيرس زمور.

واضاف أن إنجاز هذا التكوين والنشاطات الاخرى التي يقوم بها القطاع، تأتي "تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، محرر طاقات الشباب والداعم الاول له".

وابرز أن القطاع وضع "استراتيجية وطنية للشباب والرياضة والترفيه" بشكل تشارك مع شبكات الشباب وباقي المهتمين بالقضايا الشبابية وبدعم من الشركاء الفنيين والماليين للبلد.

وطالب منسق المشروع السيد محمد سالم ولد بوخريص المشاركين في هذه الدورة من ولايات نواكشوط الثلاث بالاستفادة من الدروس النظرية التي سيقدمها خبراء على مدى أربعة أيام تتركز على التعريف بدور المنعش الجمعوي داخل مجتمعه.

وأشاد بدور الشبكات الشبابية في حملة التحسيس التي قامت بها بغية تنظيم هذه الدورة التكوينية التي تدخل ضمن سلسلة من الدورات سيتم تنظيمها لاحقا في بعض الولايات الداخلية المستهدفة من طرف المشروع.

حقق منتخبنا الوطني فوزا ثمينا ومهما جدا في مشوار الحفاظ علي تحقيق حلم الكرة الموريتانية في التأهل لأول مرة لنهائيات أمم إفريقيا بتاريخها الكروي من خلال الفوز في آخر دقيقة علي غامبيا هنا في نواكشوط ولكن متابعتي لكرة القدم طوال عشرين سنة من التحليل والتعليق الرياضي تجعلني أكتب هذه الكلمات خاصة للمدرب الفرنسي الذكي مارتينز ليتفادي أخطاء كبيرة وقع فيها بمباراة انواكشوط كانت ستكلفنا غاليا لولا أن الله ستر من أهمها غياب لوسط ميدان المرابطين فإن المعروف بان خط الوسط في اي فريق هو الرئة التي يتنفس بها الدفاع والهجوم معا


جائت خسارة منتخب الشباب في مبارتين وديتين اجراهما مع منتخب تونس للشباب لتقابل بعدد من الإنتقادات خاصة للطاقم الفني بقيادة المدرب الفرنسي روتيري اعتقد بانه يجب إعطاء الفرصة كاملة للمدرب الفرنسي والتشكيلة الجديدة التي اختارها والتي تختلف بشكل كامل عن تلك الموجودة طوال السنوات الماضية والمختارة من طرف المدرب السابق سيدي احمد قاسم

تهنئة مستحقة لأب الإعلام الرياضي الموريتاني و احد ابرز رموزه الأخ الدكتور محمد ولد الحسن.

بالفعل وجودك في هذه اللجنة يشكل إضافة حقيقية للمشهد الرياضي الوطني وخطوة في الاتجاه الصحيح من طرف اكبر هيئة رياضية موريتانية سيكون لها - دون شك- ما بعدها.

فالكل يدرك الدور المحوري الذي تلعبه اللجنة الاولمبية الموريتانية في فتح مسامات الجسم الرياضي الوطني أمام المحافل الرياضية الدولية من خلال المشاركة التنافسية الفاعلية في البطولات والمنافسات الرياضية الاولمبية الدولية .

وأخال أن الأمر لا يتأتى دون وجود لجنة إعلامية نشطة و قادرة بقوة على ترجمة الأهداف السامية لهذه الهيئة الرياضية من خلال إدارتها من طرف شخصية مهنية ، عرفت خلال مشوارها الإعلامي الحافل بالعطاء و التضحية، بالحنكة و الحصافة و القدرة على إدارة شؤون القضايا الرياضية المحلية بكفاءة عالية و بعد نظر وروح ايجابية .

ولا يخامر ني أدنى شك في أن الاتحاد العربي للصحافة الرياضية يعلم قبل غيره قدرتكم الفائقة وخبرتكم الكبيرة في التعامل المحكم والدقيق مع المسؤوليات التي تناط بكم بعد أن اسند إليكم العديد من المهام الصعبة التي شرفت موريتانيا في تحمل أعبائها والنجاح في أدائها .

هنيئا للجنة الاولمبية الموريتانية التي قبلت تولي مسؤولية إحدى ابرز لجانها، خاصة بعد رفضكم للعديد من المسؤوليات السامية التي عرضت عليكم داخل موريتانيا وخارجها، حتى لا تتعارض مع المهنة التي نذرتم أنفسكم لها وهي مهنة " المتاعب ".

اخوك الاصغر /عبدو ولد احمين سالم .