إشهارات

-----------------------------------------------

Amisport على فيس بوك

اعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، قائمة تضم 10 مدربين للفوز بجائزة الأفضل في عام 2018، التي سيتم تسليمها في احتفالية ضخمة بالعاصمة السنغالية داكار يوم 8 يناير المقبل.

وضمت القائمة الفرنسي هيرفي رينارد مدرب منتخب المغرب والألماني جرينوت رور مدرب منتخب نيجيريا وآليو سيسيه المدرب الوطني لمنتخب السنغال بعد التأهل لبطولة كأس العالم 2018.

تراجع احمد ولد يحي في الفترة التي قضاها ولد بوخريص رئيسا للإتحادية لصفوف المعارضة مساندا كل من يقف في وجه ولد بوخريص, حيث انسحب فريقه من البطولة الوطنية تضامنا مع اندية تيارت التي كانت في حالة خلاف شديدة مع ولد بوخريص , وكانت النواة التي استخدمها ولد يحي للعودة مجددا لقيادة الإتحادية, في صيف سنة 2010إتصل بي ولد يحي هاتفيا دقائق قبل النشرة الرياضية عبر التلفزة الموريتانية واخبرني بان الإتحادية سحبت المنتخب الوطني من المشاركة في تصفيات أمم إفريقيا التي كان الجميع يستعد لمباراة حاسمة حولها, قلت له إذا كنت متأكد من الخبر فساقوم بإذاعته مباشرة علي الهواء, قال ولد يحي بأنه متأكد ولكن علي الإتصال بماصا ديارا الرجل القوي في الإتحادية والأمين العام بعد ذالك مع ولد يحي لتاكيد الخبر, إتصلت بماصا ديارا فأكد لي الخبر فقمت بإذاعته مباشرة في النشرة الرياضية ,مما شكل اكبر ضرة تلقاها ولد بوخريص وتسببت في خروجه بعد ذالك من الإتحادية , لأنه كان يتكتم علي الموضوع ويحضر لمؤتمر صحفي مع وزيرة الرياضة سيسة منت بيدة للإعلان عن أسباب الإنسحاب بطريقة مقبولة,

دب الخلاف بين كمين وامينه العام القوي محمد فال ولد يوسف وادرك كمين بانه لن يستطيع المواصلة من دون دعم ولد يوسف, فقرر تسليم الإتحادية لزملاء ولد يحي وبدأ المفاوضات لعقد جمعية عمومية لازاحة ولد يوسف وتنصيب مولاي ولد العباس رئيسا, قام ولد يوسف بتحركات سريعة اسفرت عن إستقالة كمين وتعيين ولد يوسف رئيسا جديدا للجنة مؤقتة مكلفة تسيير كرة القدم في موريتانيا, بدئت معركة شرسة بين ولد يوسف من جهة وولد يحي وكمين اسفرت في نهاية المطاف عن تسليم إتحادية كرة القدم لمولاي ولد العباس رئيسا والصديق المقرب من ولد يحي بوغرال امينا عاما واحمد نفسه عضو في المكتب التنفيذي مكلفا بملف المنتخبات,وخلال هذه الفترة واصلت القيام بعملي بشكل دائم دون إنحياز لاي طرف ,كما ساعدني ولد يحي في ترجمة حوار تلفزيوني مع الرئيس السابق للكاف عيسي حياتو وخلال اللقاء كان ولد يحي يقترح علي إضافة بعض الأسئلة وقمت بالإستجابة له ودون أي عقدة نقص مما يعني بأنني كنت دائما إستمع لأي إضافة أو نصيحة مهنية ,

كان رئيس الاتحادية في سنة 2001كمين ولد الشيكر يعاني من نتائج هزيلة وهزائم دائمة للمنتخب الوطني, حيث لم تكن الدولة في وقتها تصرف سوي النزر القليل علي المنتخب وتعتمد علي الاموال الشخصية لرئيس الإتحادية ,وفي هذا الصدد يمكن القول بانه منذ إستقلال موريتانيا وحتي سنة 2011تاريخ وصول رئيس الإتحادية احمد ولد يحي لمنصب الرئيس لم تصرف الدولة الموريتانية نصف مليار اوقية علي المنتخب الوطني, بينما صرفت الدولة الموريتانية منذ 2011وحتي الوقت الحالي مليارات الاوقية مما ساهم في النتائج الكبيرة المتحققة في هذا المجال, كان الجمهور الرياضي الموريتاني بدأ يضيق بكثرة هزائم المنتخب ويطالب بتنحية كمين, فوجد الأخير ضالته في ولد يحي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتحسين صورته, حيث كلفه مع مجموعة من اصدقائه بتسيير كل ما يتعلق بالمنتخب الموريتاني وعقد مؤتمرا صحفيا بمقر الإتحادية بالملعب الأولمبي للإعلان عن القرار, ظهر لأول مرة رجل الأعمال مولاي ولد العباس بجانب احمد ولد يحي الذي كان علي صداقة عميقة معه في تلك قبل ان تنقلب لعكس ذالك تماما, ويبدو بأن مولاي سيتولي غالبية تكاليف تمويل مباريات المنتخب الوطني في تلك الفترة مقابل ترك كمين إستقلالية كاملة للمجموعة التي يعتبر ولد يحي قائدها الحقيقي في كل ما يتعلق بالمرابطين, عارض الأمين العام القوي محمد فال ولد يوسف قرار كمين وتسبب ذالك في بروز الخلاف بين الرجلين مما افسح المجال لفريق ولد يحي لجلب مولاي ولد العباس رئيسا للإتحادية بعد ذالك بسنة, بدأ ولد يحي عمله مع المنتخب بالتركيز علي الإعلام وتحديدا علي الوسيلة الوحيدة البارزة في ذالك الوقت التلفزة الموريتانية الرسمية

تعرض نادي كينغ نواكشوط للخسارة بهدفين مقابل هدف واحد امام نادي استاد ابيدجان ضمن مباراة الذهاب للدور التمهيدي لكاس الكاف

خلال سنوات 2000وبداية 2001اجريت عدة مقابلات مع احمد ولد يحي بوصفه مسؤول نادي انواذيبو إنتقد من خلالها بشدة الإتحادية التي يترأسها كمين ولد الشيكر, وقد كانت واحدة من هذه المقابلات سبب لتوقيف البرنامج الرياضي الاسبوعي الذي اقدمه عبر التلفزة الموريتانية حين أبلغ احد المصورين كمين بالمقابلة خلال إجرائي للمونتاج, فأستدعاني المدير العام المساعد ديكو سوداني وقال لي بأنه علي حذف مقابلة ولد يحي وإلا فإن البرنامج سيتم وقف بثه قائلا بأن قائد البحرية عبد الرحمان ولد لكور يسعي للإضرار بكمين وتنصيب إبنه احمد مكانه كانت تلك المرة الأولي التي اعرف فيها أن عبد الرحمان والد أحمد, حيث انني كنت أعرف عبد الرحمان جيدا بوصفه رئيس إتحادية الكرة الطائرة في وقتها رجل متواضع وسخي ومرح جدا بحيث تشعر حين تجلس معه بأنك أمام صديق للجميع رفضت بشدة حذف المقابلة

تشكيلة كينغ نواكشوط المتوقعة أمام استاد ابدجاه الايفوري في الدور الأول التمهيدي لكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.
مباراة الذهاب غدا على نجيلة ملعب المرحوم شيخا بيدية .
حيث من المنتظر أن يدخل المدرب باب سك المواجهة بالتشكيلة التالية:

 

دخل رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم احمد ولد يحي التاريخ في موريتانيا من اوسع ابوابه ,من خلال قيادة الإنجاز التاريخي للكرة الموريتانية بالوصول لنهائيات أمم إفريقيا لاول مرة وهو إنجاز سيظل عالقا في ذاكرة الموريتانيين مهما اعقبه من إنجازات او إخفقات رياضية, ولم يتوقف تاثير ولد يحي علي مجاله الرياضي فقط بل إمتد ليشمل الصحافة الرياضية الموريتانية فخلق صحافة خاصة به معروفة لدي الجميع وفر لها جميع الظروف المطلوبة للنجاح حتي فرضها واوصلها لقنوات عالمية مشهورة ,بالمقابل عانت الصحافة الرياضية التي حافظت علي إستقلاليتها ونمطها القديم من عزلة قاتلة ومن إغلاق جميع الابواب في وجهها بهدف إرغامها علي ترك الساحة كاملة للصحافة الجديدة والإنسحاب من المشهد الرياضي بشكل كامل, وهو ماقاله ولد يحي لوزيرة الرياضة الجديدة خلال زيارتها الأخيرة لمقر الاستوديو التلفزيوني الذي يعتبر المقر الرسمي للقناة الرياضية الموريتانية حيث اكد لها بأنه خلق جيل جديد من الصحفيين الرياضيين يختلف بشكل كامل عن ماكان موجودا, وتستعد خلية الإنتاج لدي الإتحادية لإستقبال معدات تلفزيونية حديثة لم يسبق ان تم استخدامها من قبل في موريتانيا, كلها امور جعلت من واجبي أن انشر للراي العام الموريتاني والرياضي بصورة خاصة قصة واسرار عشرين سنة مع العمل مع ولد يحي أمتدت من سنة 1999وحتي الوقت الحالي, تراوحت علاقتي معه خلالها بين مد وجزر وارتياح وتوتر وصداقة وحرب, لكنها حافظت علي الإحترام والتقدير المتبادل بيننا ,وصل هو من خلاله للقمة بفضل عمله وشجاعته وذكائه وقرائته الجديدة لواقع الامور في موريتانيا, بينما تحولت انا من متصدر للمشهد الرياضي الإعلامي في بلادي إلي مدافع عن ما تبقي من حرية وإستقلالية للصحافة الرياضية الضعيفة اصلا ,متحملا في ذالك المشاق الكبيرة من الهحوم الدائم علي في وسائل التواصل الإجتماعي من طرف صحافة وصلت لشيطنتي والتحريض علي شخصي وتقديمي للجيل الجديد من الانترنت علي اني شيطان مارق عدو للوطن محاربته واجب مقدس ,وتم منعي وزميلي عبدو ولد احمين السالم من التعليق علي المباريات لصالح صحافة الإتحادية او مقلدي عصام الشوالي علي الاصح ,

اكد رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم احمد ولد يحي بان المفاوضات جارية مع المدرب الفرنسي مارتينز لتجديد عقده مرة اخري ومواصلة العمل مع المنتخب الموريتاني واكد في مقابلة صحفية بان قرار استمرار مع المدرب الحالي كورينتان مارتينس كان قرارًا استراتيجياً وقد أعطى نتيجته؛ فالاستقرار الفني مفيد للغاية للمنتخبات التي هي في حالة منتخبنا

وهذا النص الكامل للمقابلة

 

 

جمــيـع الحــقوق محفــوظة ل2018 Amisports